جمعية تزركين "تايورت" تعقد اجتماعها التواصلي بالقاعة الكبرى بمجلس مدينة سلا

تاسريرت نيوز - متابعة
••••••••••••••••

عقدت جمعية تزركين "تايورت" بالقاعة الكبرى بمجلس مدينة سلا (العمالة سابقا) يوم امس الاحد 04/02/2018 اجتماعها التواصلي وسط اجواء احتفالية متميزة وبهيجة ثم خلالها التطرق لمختلف النجاحات المتميزة التي تحققت و ستتحقق بتظافر الجهود بعد توفيق الله وفضله والتي جعلت جمعية تزركين محل تقدير واعجاب ..
كما جرى خلال الملتقى تبادل التهاني والتعارف بين ابناء البلدة شيبا وشبابا ما سيساهم في توطيد عمق العلاقات والتواصل مستقبلا وهي معطيات اساسية وهامة وضرورية لنجاح اي نشاط اجتماعي ..

-
وساهم حظور شباب تزركين في فتح نقاش حقيقي وتساوءلات حول عدد من المواضيع بجراة نادرة نظرا للنقص في التواصل خلال السنوات القليلة الماضية حيت كانت وجوه اتفاق و وجوه اختلاف واي جمعية لا يكون لها موءيدين ومعارضين او حتى الخصوم لا يمكن ان تكون دات بال .. شرط الا تصل الى حد النزاع والقطيعة .. وهو ما سيعزز مصداقية الجمعية بقبولها الراءى والراءي الاخر بصدر رحب ما سيساعد على زيادة المنخرطين فيها والتفكير بجدية بالمستقبل الذي يطمح اليه الجميع
كما ثم التنويه أيضا بالحضور النوعي والوازن للعنصر النسوي رغم سوء احوال الطقس ... تطرقن بدورهن في تدخلاتهن لمختلف القضايا في نقاش ممتع صفق له الحاضرون

--

حسابات فايسبوكية وهمية بأسماء "تاسريرتية "



حسابات فايسبوكية وهمية بأسماء "تاسريرتية "



حسابات فايسبوكية وهمية بأسماء "تاسريرتية " وهدفها الأساسي هو زرع التفرقة بين "ايت تاسريرت" !! ونشر اكاذيب واباطيل دون تاكيدها او نفيها .. فلا تصدقوا كلام هذه الحسابات كما انه هناك بعض الاغبياء والجهلة ممن ينساق وراء هذه الاشاعات و الخدع فيقومون بالتعدي على مستشاري بعض الدواوير بالسب والشتائم وخلق البلبلة بين ابناء القبيلة لا لشيء سوى ان هولاء ممثلي سكان دواويرهم قاموا بواجبهم ...والمستفاد من كل ذلك هم الغرباء الذين يحاولون الضحك على الجميع !! اختلطت الامور على بعضهم يصدقون اوهامهم في اجتماعاتهم ومنشوراتهم وتعاليقهم لينشروا العدل وينتصروا للمظلوم ويعيدوا الحقوق لاصحابها ويتوهمون كل هزيمة يسقطون فيها نصرا وكل كلمة اشفاق يحيطهم بهاالناس عندما يفشلون خضوعا وادعانا لمشيءتهم وبراعتهم في التفكير والتسيير!!.. حذاري أن تسقطوا في فخ هولاء وتنطلي عليكم حيلهم . فلو قدم المسوولون في "جماعة تاسريرت "وفِي "اتحاد جمعيات تاسريرت "المهام المناطة بهم على وجهها الاكمل ما تركوا لهولاء الفرصة بالتفريق بين ابناء القبيلة ..و لما راينا مشاريع خدمية متردية ومعطلة وفاشلة .. وطرق محفرة ..ووساءل نقل محترمة منعدمة ..ولما راينا من يمتعض من الساكنة ويتاسف ..وليس من حل للخروج من المازق سوى تنمية روح المواطنة وبعتها بين أفراد القبيلة .

مد جسور التعارف والتنافس الشريف بين الشباب

مد جسور التعارف والتنافس الشريف بين الشباب

---

عرف اللقاء الرياضي الذي اقيم في ملعب حي الفتح بالرباط  يوم السبت الماضي اقبالا و نقلة نوعية شكلا ومضمونا ليصبح نموذجا يحتدى به..

 -----

ويذكران هذا اللقاء الرياضي الذي دعت اليه "جمعية تايورت للتنمية والتعاون " بتزركين وجد تفاعلا ومتابعة من قبل شباب تزركين بالاظافة الى مد جسورالتعارف والاخوة والتنافس الشريف بين الشباب .

العبث ، وعرض حياة الناس للخطر !

العبث ، وعرض حياة الناس للخطر !

نعتذر عن عدم نشر بعض القضايا مع اهميتها و لكننا لا نستطيع رد او تجاهل ما نتسلمه ونتوصل به بالفعل 
ولذلك فسوف نقوم هذا الأسبوع بنشر رسالة وكلنا ثقة في الوصول إلى حل لها .

أما الرسالة فلا تحتاج إلى تعليق حيث وصل الأمر إلى العبث وعرض حياة الناس للخطر!!
ولذلك فسوف ننشرها حرفيا.

 

---


الجماعة لها رئيس وبها موظفون وجهاز إداري وكلهم يتقاضون مرتبات من ميزانية الدولة من أموال دافعي الضرائب لحكومتنا .

مع ظهور الهواتف الذكية توارى رؤساء الجماعات ونوابهم في مكاتبهم واكتفوا بحظور إجتماعات بإعتبارهم ديكورا مكملا ولم يهتموا أيضا بمتابعة ومراقبة ومسائلة من عينتهم الجماعة مقدمي الدواوير النائمين في العسل ولا بمتابعة أعمالهم ولا بمراجعة فشلهم في إصلاح ذاث البين بين الناس وتسوية خلافاتهم بالتي هي احسن !
لذا لا يجب أن نتعجب من إنتشار مروجي المخدرات و الخمور وتراكم النفايات التي ينبشها الأطفال في قرانا.
وفي عز الملتقيات و المواسم الصيفية تصبح دواويرنا مسرحا للشباب الذين يأتون لقضاء عطلهم ويسوقون سياراتهم ودراجاتهم النارية بسرعة جنونية غير  آبهين بالأخطار المحدقة بهم جراء قيامهم بذلك وأن أكثر من يتعرض للأخطار هم المسنون الذين يقفون وصغار السن  الذين يلعبون ... مما يعرضهم للدهس في غياب إشارات مرورية وعلامات تحديد السرعة .
ولإيقاف هذا العبت الصبياني!!!!  

يقترح السكان وضع مطبات مكسرات السرعة " دودان " أو حواجز في تلك الطرق التي تمثل تهديدا يوميا لحياة المارة خاصة أمام المدارس وقرب المساجد ووسط الدواويركما ان قلة التعاون المجتمعي وقلة التوعية الاعلامية بشتى وسائلها تعتبر من احدى الاسباب المودية للعبت.

تزركين: أعمال السفلتة التي طال انتظارها سنوات طويلة !

تزركين : أعمال السفلتة التي طال انتظارها سنوات طويلة !

--


--

تزركين: تاسريرت نيوز 

 على الرغم من سرور أهالي تزركين و القرى المجاورة "إمي وزال" و "تمكيدشت" بالمشاريع التي أنجزت من قبل مديرية الفلاحة استغرب الكثيرون في "تزركين" من استثناء الموقع المجاور لمنازلهم وجعله خارج نطاق برنامج السفلتة واصفين هذا التجاوز بأنه لا مبرر له ..
من غير المعقول أن يتم سفلتة شارع ويبقى جزء منه حتى الآن دون سفلته وناشد السكان الجهات المعنية عبر شكايات بسرعة إثمام سفلتة الشارع و تم إنذار المقاول وحثه لإنهاء السفلتة الداخلية داخل القرية واستكمال الشارع الرءيسي أمام المنازل خاصة ان الشركة المنفذة إستفادت من مياه تزركين.


--- أما "الحاج موح" فيتمنى أن يتم سفلتة الطريق بالكامل من "تالوست" الى "تزركين" عبر "تيغراسن" ونبه الى ضرورة وضع علامات التشوير والإنتباه مضيفا أنه لا يكاد إثمام سفلتة أحد الطرق من قبل شركة إلا وتأتي أخرى لتعبث به . 

-----

(عين على الفايسبوك ) مشروع اداداس أو " لعنة ادداس "

اظظس      ليس

 

لا يشغل بال ساكنة تاسريرت هذه الايام إلا الاعلاف الخاصة بما يسمى مشروع اداداس أو (لعنة اداداس)التي تتواجد بها كميات كبيرة بتافراوت،بعدما وعدت المنذوبية الإقليمية للفلاحة التسريرتيون بتوصل جميع مربي الماشية بتراب الجماعة بحصتهم،لكن ما يبدو وضحا وضوح الشمس في النهار ان توزيعها توزيع غير ديمقراطي ،من لهم الارض بمنطقة المشروع تصله حصته الى غاية باب داره ، اما الباقيات الصالحات من التسريرتين ينتظرون في طوابير الفلاحة بتافراوت لعل الغيث يجود عليهم ببعض الاكياس،ناهيك عن بعض الاشخاص اللذين نصبوانفسهم مسؤولين عن جلب وتوزيع الاعلاف بل حتى هم من يقريرو من له الحق في الاستفاذة . اصبحت هذه الاعلاف تمر الى من يعتبرون انفسهم ذوي الحقوق خلستا كأن هذه الاكياس محشوة بمادة الكيف. لن اسمح مرةاخرى ان يتقمص احد دور النبي امام الطبقة المستضعفة بتاسريرت، كفى من الخطابات الشعبوية المغلفة بكلمتي(الدريوش)و(الله)،من اراد الدفاع عن الفقراء فل يحاول اولا ان يكون ديقراطيا مع نفسه تم مع غيره،لا يعقل ان يتوصل 3دواوير بكميات كبيرة من العلف بينما21دوار لم يتوصلو بشئ،رغم ان هذا العلف يستهدف بدرجة اولى الكساب ،بالله علكم كم من كساب في 3دواوير مقارنة مع باقي تاسريرت . اذا كان اصل هذا المشروع هو تكريس الميز في جماعتنا ،فإننا نرفضه بالبت والمطلق، اداداس ليس تاسريرت بل قطعة صغيرة من تاسريرت.

عادل الدوش     facebook

اداداس … الفردوس المفقود

اداداس … الفردوس المفقود


 

لعل المتتبع للشأن المحلي المحلي سيرى بوضوح اللغط الكبير الذي أثاره ويثيره مشروع الهبة القطرية المخصصة لبعض جهات المغرب ومن بينها إقليم تيزنيت بجهة سوس التي تعيش على وقع التطاحن على دريهمات دولة ال ثاني القطرية ناسيين او متناسيين ان الارض لا تقدر بمال او جاه, فبين من يرى نجاعة المخطط القطري لانقاد الأرض من البوار هناك من يراها غطاء شرعيا سخرته حكومة المغرب لإتمام عملية نزع الأراضي بشكل سلس دون إثارة اي مشكل خاصة في الظرفية الراهنة وفي منطقة حساسة كسوس والتي تشكل على الدوام الحصن المنيع لكل الأنظمة التي مرت على المغرب.

قد لا يختلف اثنان على نظرية المؤامرة في المشروع القطري – المغربي اد لا يمكن لدولة كقطر ان ترمي هدا الكم من الدولارات في مناطق خالية وصالحة لأي شيء إلا لتنمية المراعي في ارض خرشاف لسواد عيون الامازيغ بالذات دون غيرهم من مناطق المغرب دون ان تجني وراء دلك اي مصلحة وهي التي تحتكر عائدات المحطات الطرقية والجسور وكافة المنشئات التي تساهم في تمويلها بالمملكة التي لا تكل ولا تمل من المتاجرة بالفئات الهشة والمناطق النائية وجعلت منها الواجهة المربحة التي تتسول بها لدى الخليجيين عند الحاجة.

مؤامرة عززتها المندوبية الإقليمية للفلاحة بتصرفاتها المثيرة للريبة بعد ان طالبت من الجمعيات التاسريرتيية الإسراع بغلق ملف دوي الحقوق قبل أن ينضاف لها اخرون وهي التي تعي جيدا ان ملاك اداداس ليسوا في تاسريرت فقط وان العرف الذي أعاد حق دوار تلاث ايت بن سعيد هو نفسه القادر على إعادة ولما لا إضافة آخرين كما قد لا يختلف اثنان ان للمشروع الخليجي حسنات عدة مكنت الجماعات الجادة واليقظة في استغلالها على اكمل وجه ضامنة لها ولساكنتها مشاريع يسيرة ستمكنها لا محالة من الرقي بها لمصاف الجماعات السائرة في طريق التنمية.

وبالعودة للمشروع القطري الدي اختير له من الأسماء تنمية المراعي وتنظيم الترحال فان هدا الأخير كشف على فوارق عدة في التسيير المحلي لبعض الجماعات التي تقع الأراضي على دائرة نفودها فعلى سبيل المثال لا الحصر تشهد جماعة المعذر الكبير إقليم تيزنيت طفرة نوعية وتقدما كبيرا في الأشغال وفي وثيرة انجاز المشاريع التي جاءت ضمن المشروع بينما لم تبارح جماعة تاسريرت في نفس الإقليم مكانها سوى في توزيع بعض الهبات والهدايا على المسؤولين ودوي الحقوق في حين لا نرى اي وجود للمشاريع على ارض الواقع سوى امتار قليلة من الطرق وبعض لوحات الطاقة الشمسية التي غالبا ما نشاهد معاركا شبه دامية بين الدواوير عند قرب قدوم اي مصلحة لدوار معين ليبقى اداداس ارضا خلاء كما تركه “ايت امي وازال” قفارا وفيافي ينتظر الوعود والأحلام الوردية التي زفها المسؤولون بتحويله لجنة الله على الأرض من بقلها وقثائها وإعشابها الطبية والعطرية التي ظلت الطريق فنبتت غير بعيد عن تاسريرت هناك بالمعدر الكبير حيت التربة الصالحة والمسؤولون المخلصون والوجه الحسن بينما ضربت على تاسريرت واهلها الذلة والمسكنة.

فلماذا ادن هده الفوارق الشاسعة بين جماعتين من نفس البيئة والمحيط وبدأت الإمكانيات التي ساوى المشروع القطري في منحها لهم ولمن يحسب تقدم المعذريين في التنمية وعلى من يقع تقهقر التاسريرتيين في تحريك مياه التنمية الراكدة بخصوص هدا المشروع بالدات !

ورغم ان مجرد التفكير في المقارنة بين مسؤولي الجماعتين ستكون ظلما وإجحافا في حق منتخبي جماعة المعذر الكبير الدين استماتوا في الدفاع عن الأرض والعرض في اكبر محفل نظم بتيزنيت بخصوص المشروع وامام مراى الكاميرات ومسامع وزير الفلاحة في وقت دهب مسؤولي جماعة تاسريرت لتقطير الشمع على اخنوش والثناء عليه وعلى الصدقة القطرية والترنح كالبهلوانات التي تصفق للعرض وان لم تفهم شيئا وهنا تظهر طينة ووعي الفرد وثقافته ومستوى إدراكه وقيمة الطبقة الناخبة والمنتخبة على حد سواء.

فشتان بين رئيس جماعة خرج عنوة ليهاجم المشروع وسماه بالمؤامرة لنزع ملكية الأراضي من أهلها وبين رئيس لم نسمع رنين حباله الصوتية بعد اللهم في صوت نائبه الدي لم يعد يطرب والدي خرج لتزكية المؤامرة وظل طوال الاجتماعات يسبح بحمد المشروع ويذكره كذكر أبائه وأكثر بل وصل به الحد للترويج له على انه حامل لفردوس منشود وجنة لم يكونوا اهل القرار في تاسريرت ببالغيها بدراساتهم التي تبحث عن تمويل لم تجد اليه سبيلا بعد.

ربما قد نعدر جهل مسؤولينا واميتهم كما قد نتفهم بسعة صدر حجم الضغوط الممارسة عليهم للقبول بالمشروع لكن ان يصل الامر للتشكيك في وطنية الشباب وولائهم لمجرد الاختلاف في الراي وتحقير كل من يدافع على اراضييه بتاسريرت فهدا ضرب من ضروب العبث لان الاولى بنا التشكيك فيه هو من باع الأرض وعمل وسهل على دلك وليس في من عمل للدود على حماها وابعاد المتربصين بها.

لكل هده الأسباب لا تجوز المقارنة بين من اختزل كل معاني الوطنية في الدفاع عن أرضه وأخرجها من المؤامرة بأخف الأضرار وبين من اقدم على فعل الخيانة والعمالة وخان الأمانة السياسية وضحى بارضه وعرضه مقابل حفنة دراهم كما لا تجوز المقارنة بين من قدم وجهه لمجابهة العاصفة والنيران وبين من دس راسه في الرمال كالنعام تاركا مؤخرته مكشوفة للخلجنة الاعمى وحده من لا يرى دلك.

جماعة المعدر الكبير فرضت نفسها بقوة مسؤوليها وشجاعتهم وحصلت بدلك حصيلة تنموية مشرفة بخصوص المشروع تشعرنا بالفخر جميعا بينما تاسريرت حصلت حاصل ولا عزاء لها في دلك لأننا وفي الظرفية الراهنة وبكراكيز تجلس في غرفة قيادة بلا بوصلة كان لابد من وقوع أمر كهدا لاننا وبالفعل اظهرنا للعالم بأننا جماعة تصلح لأي شيء إلا لان تكون جماعة تحضي بالتقدير والتعزيز وبالمكانة التي تستحق ان تنالها في جلب المشاريع والاستفادة من التمويل مادامت الأخيرة غارقة في وحل خطايا أهلها في التسيير والتدبير فليست الخطيئة في مضاجعة امراة متزوجة بل الخطيئة في إخبارها إنها خائنة.

ولا يفوتوني التناء على مجهودات جماعة المعذر الكبير على غيرتهم ومصداقيتهم وضميرهم وساكنتهم التي عرفت بحق حجم مسؤولية الصوت الانتخابي الدي بيع في تاسريرت كما بيعت الأرض وكما يباع كل شيء كما لن ادع الفرصة تمر دون ان أجدد لهم الاعتذار والصفح على المقارنة التافهة ذكرها اعلاه اما لمسؤولينا بجماعة تاسريرت الحبيبة فأقول :

شكرا لكم .. لقد اخجلتومونا

بقلم:   عبد الوهاب واهميtifawtpress

اداداس … الفردوس المفقود

اداداس … الفردوس المفقود


 

لعل المتتبع للشأن المحلي المحلي سيرى بوضوح اللغط الكبير الذي أثاره ويثيره مشروع الهبة القطرية المخصصة لبعض جهات المغرب ومن بينها إقليم تيزنيت بجهة سوس التي تعيش على وقع التطاحن على دريهمات دولة ال ثاني القطرية ناسيين او متناسيين ان الارض لا تقدر بمال او جاه, فبين من يرى نجاعة المخطط القطري لانقاد الأرض من البوار هناك من يراها غطاء شرعيا سخرته حكومة المغرب لإتمام عملية نزع الأراضي بشكل سلس دون إثارة اي مشكل خاصة في الظرفية الراهنة وفي منطقة حساسة كسوس والتي تشكل على الدوام الحصن المنيع لكل الأنظمة التي مرت على المغرب.

قد لا يختلف اثنان على نظرية المؤامرة في المشروع القطري – المغربي اد لا يمكن لدولة كقطر ان ترمي هدا الكم من الدولارات في مناطق خالية وصالحة لأي شيء إلا لتنمية المراعي في ارض خرشاف لسواد عيون الامازيغ بالذات دون غيرهم من مناطق المغرب دون ان تجني وراء دلك اي مصلحة وهي التي تحتكر عائدات المحطات الطرقية والجسور وكافة المنشئات التي تساهم في تمويلها بالمملكة التي لا تكل ولا تمل من المتاجرة بالفئات الهشة والمناطق النائية وجعلت منها الواجهة المربحة التي تتسول بها لدى الخليجيين عند الحاجة.

مؤامرة عززتها المندوبية الإقليمية للفلاحة بتصرفاتها المثيرة للريبة بعد ان طالبت من الجمعيات التاسريرتيية الإسراع بغلق ملف دوي الحقوق قبل أن ينضاف لها اخرون وهي التي تعي جيدا ان ملاك اداداس ليسوا في تاسريرت فقط وان العرف الذي أعاد حق دوار تلاث ايت بن سعيد هو نفسه القادر على إعادة ولما لا إضافة آخرين كما قد لا يختلف اثنان ان للمشروع الخليجي حسنات عدة مكنت الجماعات الجادة واليقظة في استغلالها على اكمل وجه ضامنة لها ولساكنتها مشاريع يسيرة ستمكنها لا محالة من الرقي بها لمصاف الجماعات السائرة في طريق التنمية.

وبالعودة للمشروع القطري الدي اختير له من الأسماء تنمية المراعي وتنظيم الترحال فان هدا الأخير كشف على فوارق عدة في التسيير المحلي لبعض الجماعات التي تقع الأراضي على دائرة نفودها فعلى سبيل المثال لا الحصر تشهد جماعة المعذر الكبير إقليم تيزنيت طفرة نوعية وتقدما كبيرا في الأشغال وفي وثيرة انجاز المشاريع التي جاءت ضمن المشروع بينما لم تبارح جماعة تاسريرت في نفس الإقليم مكانها سوى في توزيع بعض الهبات والهدايا على المسؤولين ودوي الحقوق في حين لا نرى اي وجود للمشاريع على ارض الواقع سوى امتار قليلة من الطرق وبعض لوحات الطاقة الشمسية التي غالبا ما نشاهد معاركا شبه دامية بين الدواوير عند قرب قدوم اي مصلحة لدوار معين ليبقى اداداس ارضا خلاء كما تركه “ايت امي وازال” قفارا وفيافي ينتظر الوعود والأحلام الوردية التي زفها المسؤولون بتحويله لجنة الله على الأرض من بقلها وقثائها وإعشابها الطبية والعطرية التي ظلت الطريق فنبتت غير بعيد عن تاسريرت هناك بالمعدر الكبير حيت التربة الصالحة والمسؤولون المخلصون والوجه الحسن بينما ضربت على تاسريرت واهلها الذلة والمسكنة.

فلماذا ادن هده الفوارق الشاسعة بين جماعتين من نفس البيئة والمحيط وبدأت الإمكانيات التي ساوى المشروع القطري في منحها لهم ولمن يحسب تقدم المعذريين في التنمية وعلى من يقع تقهقر التاسريرتيين في تحريك مياه التنمية الراكدة بخصوص هدا المشروع بالدات !

ورغم ان مجرد التفكير في المقارنة بين مسؤولي الجماعتين ستكون ظلما وإجحافا في حق منتخبي جماعة المعذر الكبير الدين استماتوا في الدفاع عن الأرض والعرض في اكبر محفل نظم بتيزنيت بخصوص المشروع وامام مراى الكاميرات ومسامع وزير الفلاحة في وقت دهب مسؤولي جماعة تاسريرت لتقطير الشمع على اخنوش والثناء عليه وعلى الصدقة القطرية والترنح كالبهلوانات التي تصفق للعرض وان لم تفهم شيئا وهنا تظهر طينة ووعي الفرد وثقافته ومستوى إدراكه وقيمة الطبقة الناخبة والمنتخبة على حد سواء.

فشتان بين رئيس جماعة خرج عنوة ليهاجم المشروع وسماه بالمؤامرة لنزع ملكية الأراضي من أهلها وبين رئيس لم نسمع رنين حباله الصوتية بعد اللهم في صوت نائبه الدي لم يعد يطرب والدي خرج لتزكية المؤامرة وظل طوال الاجتماعات يسبح بحمد المشروع ويذكره كذكر أبائه وأكثر بل وصل به الحد للترويج له على انه حامل لفردوس منشود وجنة لم يكونوا اهل القرار في تاسريرت ببالغيها بدراساتهم التي تبحث عن تمويل لم تجد اليه سبيلا بعد.

ربما قد نعدر جهل مسؤولينا واميتهم كما قد نتفهم بسعة صدر حجم الضغوط الممارسة عليهم للقبول بالمشروع لكن ان يصل الامر للتشكيك في وطنية الشباب وولائهم لمجرد الاختلاف في الراي وتحقير كل من يدافع على اراضييه بتاسريرت فهدا ضرب من ضروب العبث لان الاولى بنا التشكيك فيه هو من باع الأرض وعمل وسهل على دلك وليس في من عمل للدود على حماها وابعاد المتربصين بها.

لكل هده الأسباب لا تجوز المقارنة بين من اختزل كل معاني الوطنية في الدفاع عن أرضه وأخرجها من المؤامرة بأخف الأضرار وبين من اقدم على فعل الخيانة والعمالة وخان الأمانة السياسية وضحى بارضه وعرضه مقابل حفنة دراهم كما لا تجوز المقارنة بين من قدم وجهه لمجابهة العاصفة والنيران وبين من دس راسه في الرمال كالنعام تاركا مؤخرته مكشوفة للخلجنة الاعمى وحده من لا يرى دلك.

جماعة المعدر الكبير فرضت نفسها بقوة مسؤوليها وشجاعتهم وحصلت بدلك حصيلة تنموية مشرفة بخصوص المشروع تشعرنا بالفخر جميعا بينما تاسريرت حصلت حاصل ولا عزاء لها في دلك لأننا وفي الظرفية الراهنة وبكراكيز تجلس في غرفة قيادة بلا بوصلة كان لابد من وقوع أمر كهدا لاننا وبالفعل اظهرنا للعالم بأننا جماعة تصلح لأي شيء إلا لان تكون جماعة تحضي بالتقدير والتعزيز وبالمكانة التي تستحق ان تنالها في جلب المشاريع والاستفادة من التمويل مادامت الأخيرة غارقة في وحل خطايا أهلها في التسيير والتدبير فليست الخطيئة في مضاجعة امراة متزوجة بل الخطيئة في إخبارها إنها خائنة.

ولا يفوتوني التناء على مجهودات جماعة المعذر الكبير على غيرتهم ومصداقيتهم وضميرهم وساكنتهم التي عرفت بحق حجم مسؤولية الصوت الانتخابي الدي بيع في تاسريرت كما بيعت الأرض وكما يباع كل شيء كما لن ادع الفرصة تمر دون ان أجدد لهم الاعتذار والصفح على المقارنة التافهة ذكرها اعلاه اما لمسؤولينا بجماعة تاسريرت الحبيبة فأقول :

شكرا لكم .. لقد اخجلتومونا

بقلم:   عبد الوهاب واهميtifawtpress

ردود و اقتراحات - تبخر وعود مشروع حافلات النقل الجماعي

  1. محمد بن حمو بوهريا فاعل جمعوي تزركين

  2. تحية خاصة ل (اشطرو) محمد بن حمو بوهريا .. الذي كان يجوب الدواوير لتوزيع الخبز حاملا معه ودائع وامانات الناس وصولا الى افلا اغير لسنوات .... ‎كثير من الناس نسمع عليهم كلام غلط.. ونجدهم أنضف 100 مرة من الحيوان الذي تكلم عنهم.. !! المزيد... »


  3. ردود و اقتراحات [43]

تبخر وعود مشروع حافلات النقل الجماعي " تافرا ت" "تاسريرت" "أفلا اغير"

كثيرًا ما جلسنا ونحن صغار في هذا المكان لنسمعه وهو يتحدث ويحكي لشباب القرية ،

دفعني الفضول لتركه يتحدث ويحكي ..

-في "تاسريرت" ما كاين غير اللي يفكر في مصلحته. سواء مجلس الجماعة او الجمعيات التي تقول لهم أن الأمر ليس كذلك..

- نحن نسمع بأنه عندما تنتهي الاشغال في الطريق الرابطة بين تمكدشت وتزركين سيقومون بتوسيع وسفلتة الطريق الرابطة بين تالوست وتزركين ولهذا كثرت الأصوات حتى يقول كل واحد فيما بعد ( أنا اللي جبتها) المهم غير جيبوها !. وهي في الحقيقة ستصلح الطريق إذا قام صاحب الجلالة الملك محمد السادس حفضه الله بزيارة لهذه المنطقة الجميلة ويسعدنا كثيرا أن يزورنا كما زار الملك المغفور له الحسن الثاني تافراوت في ستينيات القرن الماضي فأعطى رحمه الله حينها أوامره لسفلتة الطريق من تافراوت الى" أفلا اغير" ونسب في ذلك الوقت الطبالون والزمارون والانتهازيون انجازها للجنرال اوفقير.

سكان (تاسريرت واكنان) يطالبون بانجاز الطريق الرابطة بين جماعة تاسريرت وتزركين وتمقييت.

 

----


محمد بوهريا فاعل جمعوي تزركين

 

عديدة هي المشاكل العويصة التي يعاني منها السكان في جماعي تاسريرت واكنان . الخدمات الصحية، النقل الجماعي . الحالة المتردية التي تتواجد عليها الطرق المودية إلى تاغاوت ، تزركين ، امي وازال ،تاكموت ، اداوهرت، تمقييت ،اداو خالد ، .نظرا لوعورة مسالكها التي يتخذها السكان للتنقل من مداشرهم الى المدينة المجاورة (تافراوت) ويستعملون في تنقلاتهم سيارات النقل السري التي تقدم خدمات جليلة في المنطقة (تاسريرت- أفلا اغير -آيت عبد الله ) ويندد مالكي هذه السيارات في كل مرة بالوضعية الطرقية المتهالكة ،

---

وفي هذا الإطار يلتمس سكان جماعة (تاسريرت ) و (ايت اكنان ) من الجهات المعنية على الصعيد المركزي والجهوي والإقليمي الإسراع بجدية في انجاز الطريق الرابطة بين مركز جماعة تاسريرت (تالوست)في اتجاه( تزركين) عبر (تاغاوت)وإصلاح الطرق و القناطر المتضررة جراء فيضانات 2014 في الوقت الذي تتداول بعض الاخبار عن إقبار هذا المشروع المهم و الذي ينتظره السكان بفارغ الصبر لما له من أهمية قصوى في تنمية المنطقة خاصة بعد إنجاز وسفلتة الطريق الرابط بين( تمكدشت) و(تزركين) كما تبخرت وعود مشروع حافلات النقل الجماعي " تافرا ت" "تاسريرت" "أفلا اغير".في الوقت الذي تجوب فيه حافلات النقل العمومي مناطق أملن وأمانوز واداو سملال وتزنيت  احيانا فارغة آمام صمت المسوولين والمنتخبين . وقد تم سفلتة الطريق من (تافراوت) إلى (تزركين) في منتصف ستينيات القرن الماضي خلال زيارة المغفور له الملك الحسن الثاني لتافراوت .ومنذ أن كسرتها شاحنات إحدى الشركات وخربتها واتلفت جزءا كبيرا منها لم تعرف أي إصلاح ولا اي متابعة . وسبق منذ سنوات أن تم انجاز دراسة ميدانية من طرف مقاولين اختصاصيين اضافة الى تجارب وأبحاث على تربة مشروع الطريق كلف اموالا الا انه إلى حدود اليوم مازال الوضع كما كان من قبل.

---

مختار البازي رئيس جمعية تاغاوت


ضعف الخدمات الصحية باستثناء حملات التلقيح الوطنية ..

الصور ..خلال تنظيم قافلة طبية متعددة الاختصاصات بتاسريرت 18/11/2016


تنعدم الخدمات الصحية والمجانية بالمستوصف الموجود بجماعة تاسريرت والذي لا يلبي حاجيات السكان .


البحث
التصنيفات
إعلان
-
التغذية الإخبارية
    التقويم
    « يوليو 2018 »
    أح إث ث أر خ ج س
    1 2 3 4 5 6 7
    8 9 10 11 12 13 14
    15 16 17 18 19 20 21
    22 23 24 25 26 27 28
    29 30 31        
    التغذية الإخبارية