العبث ، وعرض حياة الناس للخطر !

العبث ، وعرض حياة الناس للخطر !

العبث ، وعرض حياة الناس للخطر !

نعتذر عن عدم نشر بعض القضايا مع اهميتها و لكننا لا نستطيع رد او تجاهل ما نتسلمه ونتوصل به بالفعل 
ولذلك فسوف نقوم هذا الأسبوع بنشر رسالة وكلنا ثقة في الوصول إلى حل لها .

أما الرسالة فلا تحتاج إلى تعليق حيث وصل الأمر إلى العبث وعرض حياة الناس للخطر!!
ولذلك فسوف ننشرها حرفيا.

 

---


الجماعة لها رئيس وبها موظفون وجهاز إداري وكلهم يتقاضون مرتبات من ميزانية الدولة من أموال دافعي الضرائب لحكومتنا .

مع ظهور الهواتف الذكية توارى رؤساء الجماعات ونوابهم في مكاتبهم واكتفوا بحظور إجتماعات بإعتبارهم ديكورا مكملا ولم يهتموا أيضا بمتابعة ومراقبة ومسائلة من عينتهم الجماعة مقدمي الدواوير النائمين في العسل ولا بمتابعة أعمالهم ولا بمراجعة فشلهم في إصلاح ذاث البين بين الناس وتسوية خلافاتهم بالتي هي احسن !
لذا لا يجب أن نتعجب من إنتشار مروجي المخدرات و الخمور وتراكم النفايات التي ينبشها الأطفال في قرانا.
وفي عز الملتقيات و المواسم الصيفية تصبح دواويرنا مسرحا للشباب الذين يأتون لقضاء عطلهم ويسوقون سياراتهم ودراجاتهم النارية بسرعة جنونية غير  آبهين بالأخطار المحدقة بهم جراء قيامهم بذلك وأن أكثر من يتعرض للأخطار هم المسنون الذين يقفون وصغار السن  الذين يلعبون ... مما يعرضهم للدهس في غياب إشارات مرورية وعلامات تحديد السرعة .
ولإيقاف هذا العبت الصبياني!!!!  

يقترح السكان وضع مطبات مكسرات السرعة " دودان " أو حواجز في تلك الطرق التي تمثل تهديدا يوميا لحياة المارة خاصة أمام المدارس وقرب المساجد ووسط الدواويركما ان قلة التعاون المجتمعي وقلة التوعية الاعلامية بشتى وسائلها تعتبر من احدى الاسباب المودية للعبت.

التعليقات

التعليقات تحتاج لموافقة صاحب المدونة لنشرها.


استضافة مجانية من موقع مدونات عبر! | الموقع غير مسؤول عن محتويات المدونة، فقط صاحب المدونة يتحمل كامل المسؤولية عن مضامينها | التبليغ عن مخالفة | سياسة الخصوصية |نسخة الموبايل